اختصاصات ومهام المحكمة الجزائية بالرياض

تصنف المحكمة الجزائية بالرياض كواحدة من ضمن محاكم الدرجة الأولى بجانب المحاكم العامة ومحاكم الأحوال الشخصية والمحاكم العمالية والمحاكم التجارية، ومن خلال موقع هنا السعودية سيتم التعرف على أبرز المعلومات حول المحكمة الجَزائية في الرِياض ومهامها واختصاصها.

المحكمة الجزائية بالرياض

تُعرف المحكَمة الجَزائية في الرِياض بأنها هيئة قضائية شَرعية مختصة بالقضائية الأمنية والجنائية، وتتكون هذه المحكمة من ثلاث دوائر يتكون كل منها من ثلاثة قضاة وهي دوائر الأحداث، دوائر الحدود والقصاص والدوائر التعزيزية، ومن الجدير بالذكر أنّ الحكم الصادر من هذه المحكمة غير قابل للاستئناف أو الطعن فهو نافذ وصادر من قبل قاض واحد. [1]

المحكمة الجزائية بالرياض

اختصاصات المحكمة الجزائية بالرياض

تختص المَحكمة الجَزائية في الرِياض بمجموعة من الاختصاصات والتي يمكن ذكرها بالنقاط الآتية:

  • الفصل والحكم بكافة القضايا الجَزائية، والتي تقسم في السعودية إلى:
    • قضايا الحدود: وتشمل القضايا التي يأتي حكمها مباشراً من الشريعة الإسلامية مثل اللواط، القتل، الردة، السرقة والنهب.
    • قضايا القصاص: وتشمل قضايا الاعتداء باستثناء النفس، القتل العمد أو الخطأ، ويحكم فيها بالدية أو العفو أو القصاص.
    • القضايا التعزيزية: وهي القضايا التي يتم الحكم عليها بعد النظر في ظروف الجاني والقضية بكونها لا حد فيها مثل انتحال الشخصية والاختلاس.
  • الحكم في المسائل التي يتوقف عليها الحكم بالدعاوى الجَزائية التي تم رفعها للمحكمة الجزائِية.

اختصاصات المحكمة الجزائية بالرياض

مهام المحكمة الجزائية بالرياض

تكمن مهام المَحكمة الجَزائية في الرياض بالنقاط الآتية:

  • النظر في القضايا الجنائية وإصدار الحكم والقرار المناسب بما يحقق القواعد القانونية.
  • الاستماع إلى أطراف القضية من المتنازعين والشهود والدفاعات.
  • فحص الأدلة المقدمة.
  • تطبيق العقوبة اللازمة إذا تم إثبات الإدانة وفقًا لقانون السعودي.

قضايا المحكمة الجزائية

يدخل في اختصاص المحكَمة الجزائِية في السعودية جميع القضايا التي تتعلق بالجنح والجنايات والمخالفات والتي تشمل جرائم القتل، التزوير، القذف، السب والشتم، الرشوة، المخدرات، الإيذاء الجسدي، الجرائم الإلكترونية، الاختلاس، القضايا المخلة بالآداب كالتحرش، التهديد، الزنا، الاغتصاب، حمل الأسلحة، الإرهاب، غسيل الأموال، والتخبيب.

مقالات مختارة

نرشح لك أيضًا قراءة المقالات الآتية:

المراجع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إنضم لقناتنا على تيليجرام